• ×

05:11 مساءً , الخميس 25 مايو 2017

واسيني الأعرج

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المرسال واسينى الأعرج هو كاتب وروائي وجامعي جزائري من مواليد قرية سيدي بوجنان الحدودية في تلمسان عام 1954 م هو أستاذ كرسي في جامعة الجزائر المركزية وجامعة السوربون في باريس أهم الروائيين في العالم العربي يكتب أعماله بالغتين الفرنسية والعربية أثارت روايته جدل كبير حصد العديد من الجوائز على روايته منها جائزة أفضل خمس روايات في فرنسا عن روايته حارسة الظلال عام 1997 و جائزة الرواية الجزائرية عن مجمل أعماله عام 2001 وجائزة المكتبيين الكبرى عام 2006 عن كتابة الأمير وجائزة الشيخ زايد للكتابة عام 2007 وجائزة الدرع الوطني لأفضل شخصية ثقافية من اتحاد الكتاب الجزائريين عام 2010 وجائزة الإبداع الأدبي عام 2013 من مؤسسة الفكر العربي وجائزة كتارا للرواية العربية عام 2015 ، تم ترجمه أعماله للغات الفرنسية والألمانية والإيطالية والسويدية والدانمركية والعبرية والإنجليزية والأسبانية سوف نغوص في أعماق الكتاب ونستعرض أجمل ما كتب واسينى الأعرج:


image


طوق الياسمين : من أجمل الروايات العربية التعمق في النفوس الرواية في 320 صفحة يحكي فيها عن كيفية تخليه عن حبه بسبب عدم إيمانه بنفسه وقدرته هي رسائل بينه وبين حبيبته عن كل شيء الحب والحياة والقضايا العربية الكبيرة ويغلف الرواية لغة ذات إيقاع موسيقى ولغة أدبية رفيعة ، هي رواية تتأرجح بين الرسائل والذكريات ، بها جرعات مؤلمة من الحب والمرض الموت وكثير من الوجع.

image


رواية مملكة الفراشة : صدرت عن دار الأدب حازت على جائزة كتارا تحت فئة جائزة الدراما للرواية المنشورة، وهي جائزة أفضل رواية قابلة للتحويل إلى عمل درامي من بين الروايات المنافسة على الفائزة، ترجمت لخمس لغات مملكة الفراشة هي مملكة الهشاشة والقوّة الصامت ، من الروايات العميقة التي تروي سنوات الدم والحرب في الجزائر، حرب لم تسلم من نيرها أي طائفة أو حزب شيوعينا وإسلامينا و عامينا كلهم لم يسلموا منا أنفسنا ، حيث لم يرحم الشعب بعضه بعض فكيف يريد من غول السلطة أن يرحمه، في عمق كل جزائري جرح نازف منذ ذلك الحين الحرب الصامتة لم تنتهي لليوم.

رواية سيدة المقام مراثي الجمعة الحزينة: صدرت عن دار ورد للطباعة عام 2006 ، رواية حزينة يقول فيها ” لست أدري من كان يعبر الآخر: أنا أم الشارع في ليل هذه الجمعة الحزينة، الأصوات التي تملأ الذاكرة والقلب صارت لا تعد، ولم أعد أملك الطاقة لمعرفتها كل شيء اختلط مثل العجيبة”

image


رواية أنثى السراب : صدرت عام 2010 عن دار الأدب تتمتع بالأسلوب الجميل في الحوار والحب أسلوب الكاتب هو العلامة الفارقة في أحداث الرواية هي رواية خيالية فلسفية تتحدث عن قصة حب لربع قرن بذات الألق والعنفوان والبهجة تفاصيل الرواية غنية جدًا تبحث عن اللاشيء وتقرأ اللاشيء الرواية على شكل مذكرات ورسائل الجزء الأكبر منها رسائل ليلى المتزوجة من شخص مهم عدد الصفحات 500 صفحة .

image


ذاكرة الماء محنة الجنون : تصف الرواية اليأس والظلمة بالجزائر ومدن عربية أخرى على مدار سنتين من الفجيعة والجوف ابتدأت من شتاء عام 1993، في وقت الجو الذي لم تستطيع الذاكرة هضمه ولا محوه من الذهاليز، وأنهي الرواية بالجزائر في سنة 1995، ذات يوم شتوي عاصف على واجهة بحر خال لم يكن بيه البطل وامرأة مع رخام ونوره ونورس مجنون حيث كان يبحث عن سمكة مستحيلة ضاعت داخل موجة جبلية.

image


شرفات بحر الشمال: لرّواية “فانتازيّة” من الروايات المدهشة التي تتسلل إلى الأعماق والروح من الأعمال الأدبية المتكاملة من مقتبسات الرواية ” “كيف تغير الكلمات الناس ، وكيف تصير الكلمات أقسى عندما تلمس جرحاً متخثراً ، وأنعم من ماء الجنة عندما تحاذي وجهاً حزيناً” تأخذك الرواية لغاية التشبع الأدبي


image


البيت الأندلسي : الرواية عن قصة بيت أندلسي قديم عاش فيه العشاق والقتلة معًا الملائكة والشياطين، النبلاء والسفلة، الشهداء والخونة، و تريد السلطات هدمه من أجل لاستغلال مساحته الأرضية لبناء برج عظيم هو برج الأندلس، ساكن البيت (مراد باسطا) المتبقي من السلالة المنقرضة، يرفض فكرة الهدم لأنها في النهاية محو للذاكرة الجمعية والتراث.


image

سيرة المنتهى : رواية سيرية صدرت ضمن مجموعة إصدارات مجلة دبي الثقافية حيث التبس الواقع مع السيرة من الأعمال التي وضع فيها الكاتب إبداعه السردي في إطار مشوق وجذاب للقراء


image


رواية أصابع لوليتا : من الروايات المليئة بالحياة عن للوليتا شخصيّة من عالم الموضة، هي عارضة أزياء تتلوّن أسماؤها يتلوّن ألبستها وعطورها، وأمكنتها التي تزورها، من نوّة إلى ملاك، إلى لالو، إلى لوليتا و من فرانكفورت، إلى باريس، إلى جاكرتا، وطوكيو تعد رواية أصابع لوليتا” من الروايات الإنسانية بامتياز، حيث تتطور على إيقاع حواف الحياة الكبرى وهي : الحبّ والكراهية، الحقّ والظلم، العقل والجنون، البراءة والإجرام.


image


واية سوناتا لأشباح القدس : تتحدث الرواية عن مي فلسطينية، غادرت أرضها الأولى عام 1948 وعمرها ثماني سنوات، في ظرف قاهر، غير أسمها وبهوية مزورة باتجاه العالم الحر بحثاً عن أرض أكثر رحمة وحباً، في نيويورك، تفرض نفسها كفنانة تشكيلية أميركية الطراز العالي، و عندما يباغتها سرطان الرئة، تستيقظ فيها تربتها الأولى وأشباحها الخفية، فتتمنى أن تعود إلى القدس مرة أخرى .

كانت تلك أجمل الروايات لكاتب الروائي والجامعي الجزائري واسيبي الأعرج ..
بواسطة : nzzf
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:11 مساءً الخميس 25 مايو 2017.