• ×

02:29 صباحًا , الخميس 15 نوفمبر 2018

خلال مؤتمر الصيدلة الخليجي الخامس في دبي

"النهدي"يسلط الضوء على دور حملات تمكين المجتمع في الحد من انتشار "السكري"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لمى زهدي / جدة 
image
image
image




جدة-المملكة العربية السعودية : أكتوبر _2018 : جاءت مشاركة شركة النهدي الطبية في مؤتمر الصيدلة الخامس، متميزاً ومحط اهتمام الحضور من خبراء القطاع الصحي ورواد التنمية الصحية المستدامة، حيث سلطت "النهدي" الرائدة في قطاع الرعاية الصحية، الضوء على الدور المركزي التي تلعبه حملات التوعية المجتمعية المركزة وتأثيرها المحوري في احتواء الأمراض المزمنة بشكل عام والسيطرة على مرض السكري والحد من انتشاره بشكل خاص.

استعرضت شركة النهدي الطبية مسيرتها الرائدة في مجال حملات التوعية المجتمعية من خلال جلسة نقاش بعنوان "الوصول لما هو أبعد من إدارة مرض السكري"، والتي قدمتها سارة تركستاني، مديرة قسم الصحة والخدمات المجتمعية في الشركة، " حيث أشارت إلى أن حملات التمكين المتكاملة تعتبر من أهم محاور استدامة الوعي الصحي في مجتمات تتطلع لمستقبل أفضل. كما أكدت على أن التوعية الصحية المجتمعية تأتي في طليعة اهتمامات الجهود الطبية في المملكة العربية السعودية بهدف تحسين جودة الحياة تحقيقاً لمستهدفات رؤية 2030 من خلال التحفيز على اتباع أنماط معيشة قائمة على ثقافة المعرفة الوقائية من الأمراض المزمنة، وعلى وجه التحديد مرض السكري.

وتطرقت تركستاني خلال حديثها إلى جهود شركة النهدي لاحتواء الزيادة في معدلات انتشار السكري والحد من المظاهر المسببة مثل السمنة وعدم ممارسة الأنشطة البدنية، حيث نوهت إلى أن الشركة قامت بإنشاء 50 عيادة ومراكز صحية وتثقيفية حول مرض السكري وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة ومركز جوسلين للسكري، لتقديم خدمات مجانية في مايزيد على الـ 22 مدينة ونتج عن ذلك انخفاض معدلات الحالات الجديدة بنسبة 1.2 ٪ وفق نتائج اختبار السكري التراكمي.

يذكر أن ما تقدمه النهدي الطبية من حملات التوعية المجتمعية وبرامج نشر الوعي الصحي، بالإضافة إلى الخدمات الطبية، تهدف جميعها إلى تعزيز أنماط الحياة الصحية لمايزيد عن الـ 5 ملايين شخص في المملكة العربية السعودية بحلول عام 2020 من خلال التوسع في تطوير برامج ومبادرات مبتكرة تستهدف تميكن أفراد المجتمع بمختلف شرائحه.
###

.
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:29 صباحًا الخميس 15 نوفمبر 2018.