• ×

10:14 مساءً , الثلاثاء 23 أكتوبر 2018

أبو الحسن علاء الدين الأنصاري المعروف بابن الشاطر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 عالم فلك ورياضيات مسلم دمشقي قضى معظم حياته في وظيفة التوقيت ورئاسة المؤذنين في الجامع الأموي بدمشق وصنع ساعة شمسية لضبط وقت الصلاة سماها "الوسيط" وضعها على إحدى مآذن الجامع الأموي كما اخترع أول ساعة ميكانيكية عرفها العالم.

صحح ابن الشاطر المزاول الشمسية التي بقيت تتداول لعدة قرون في كل من بلاد الشام وأرجاء متعدده من الدولة العثمانية ، ولبى دعوة السلطان العثماني مراد الأول بتأليف كتب تحتوي على نظريات فلكية ومعلومات جديدة ومن ذلك قياسه زاوية انحراف دائرة البروج وتوصله إلى نتيجة غاية في الدقة وفي هذا يقول جورج سارتون:
«إن ابن الشاطر عالم فائق في ذكائه فقد درس حركة الأجرام السماوية بكل دقة وأثبت أن زاوية انحراف دائرة البروج تساوي 23 درجة و31 دقيقة سنة 1365م علماً بأن القيمة المضبوطة التي توصل إليها علماء القرن العشرين بواسطة الآلات الحاسبة هي 23 درجة و31 دقيقة و19,8 ثانية»

وأهم إنجازات هذا العالم كانت تصحيحه لنظرية كلاوديوس بطليموس التي تنص على أن الأرض هي مركز الكون والشمس هي التي تدور حولها وكان العالم كله في عهد ابن الشاطر يعتقد بصحة هذه النظرية التي لا تحتمل جدالا" ، يقول ابن الشاطر:
«أنه إذا كانت الأجرام السماوية تسير من الشرق إلى الغرب فالشمس إحدى هذه الكواكب تسير ولكن لماذا يتغير طلوعها وغروبها ؟
وأشد من ذلك أن هناك كواكب تختفي وتظهر سموها الكواكب المتحيرة لذا فإن الأرض والكواكب المتحيرة تدور حول الشمس بانتظام والقمر يدور حول الأرض» وقد توصل الفلكي كوبرنيكوس إلى هذه النتيجة -التي تنسب إليه - بعد ابن الشاطر بقرون.

يقول مؤرخ العلوم ديفيد كبلنج:
(لقد عثر في بولونيا, موطن كوبرينك (1473-1543م) على مخطوطات عربية عام 1937م وثبت أن كوبرينك كان يأخذ عنها, ويدعي لنفسه ما يأخذ ولقد ثبت منذ عام 1950م أن نظريات كوبرينك في الفلك هي في أصلها مأخوذة عن ابن الشاطر الفلكي العربي المشهور وادّعاها كوبرينك لنفسه وبذلك يكون ابن الشاطر قد سبق كوبرينك الذي عاش في القرن السادس عشر الميلادي بوضع نظريته عن حركة الكواكب ودورانها حول الشمس أو ما يسمى الآن بالنظام الشمسي)
بواسطة : لافي الحربي
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:14 مساءً الثلاثاء 23 أكتوبر 2018.