• ×

10:34 مساءً , الثلاثاء 21 أغسطس 2018

المواطنة الصالحة والأمن الوطني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هناء حسين :مكة المكرمة :- ضمن فعاليات منتدى الشيخ محمد صالح باشراحيل
-رحمه الله- الثقافي أقيمت مساء يوم أمس الثلاثاء ١٠رجب ١٤٣٩هـ ندوة ثقافية بعنوان ( المواطنة الصالحة
والأمن الوطني )
وبدأت الندوة بكلمة ترحيبية لسعادة رئيس المنتدى الشاعر الدكتور: عبدالله محمد صالح باشراحيل -حيث أشار فيها إلى العدوان المتكرر الغاشم من قبل الحوثيين ومحاولاتهم المتكررة الفاشلة لإستهداف أمننا الوطني
مبينا في الوقت نفسه بأن المملكة واليمن تجمعهما روابط تاريخية لايمكن أن تنفك منها العربي و الإسلامي والإجتماعي وغيرها من الروابط الأخرى ،وأن الحوثيين هم دخلاء فهم إمتداد للمد الفارسي ولايحملون الصبغة العربية الأصيلة، وأكد بأن هذه الإعتداءات المتكررة من قبل تلك الجماعة المتطرفة قد أظهرت للعالم كله مدى إرتباط الشعب السعودي بحكومته الرشيدة وتلاحمه معها
كما قدم بإسم أعضاء المنتدى كل الشكر والعرفان لجنودنا البواسل الذين قدموا ومازالوا يقدمون أرواحهم فداء لبلادهم وأهلهم داعيا الله عزوجل بأن يمدهم بنصره وتوفيقه وأن يسدد رميهم
وألقى في ختام كلمته قصيدة نبطية من شعره واصفا بها ضعف العدو أمام قوة بلاد الحرمين ومن أبياتها:
قل للمخيس اللي نكر لقمة العيش ...... الحوثي ابن الفرس من باع دينه
جاتك فلول الحق ماتسالك ليش .... من كل حدب وصوب ركبو السفينه
لامنت منا اتخسى ياراكب الطيش .... حنا العرب وانتا اصولك هجينه
حتى اليمن ينكرك وقد جيش الجيش .... مهدور دمك وقاتلك من يدينه ؟
ترمي صواريخك صواريخ من خيش .. وصاروخنا ياخبل يفني مدينه
ماتنفعك ايران ترديك بشويش ......... وندوس خشمك بالنعال المهينه
بكره يجيك العلم ونخبرك ويش ............. تغشاك ياملعون لعنه لعينه
وبعد ذلك قدم الدكتور :
مازن محمد المريسي الندوة معرفا بالمواطنة وأسسها ومفهومي المشترك الوطني
والأمن الوطني وبأن المحاضرة سترتكز في رؤيتها على البعد الايديولوجي الذي يعمق الإنتماء ويشكل صماما من أهم صمامات الأمن الوطني، مشيرا إلى أن ماقامت به عصابة الحوثي هو تأكيد لعدم إحترامهم لقدسية المكان والزمان، وأن هذا العدوان الغاشم لم يزد أبناء هذا الوطن خاصة ومحبيه من الدول الأخرى بشكل عام إلا وعيا بعمق تفاهة ورعانة المعتدي وتماسكا بين الشعب والقيادة متمثلا بقول الراحل المغفور له صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل : نحن لسنا دعاة حرب ولكن إن قرعت طبولها فنحن لها
ثم تناول بعدها الأستاذ: الدكتور: محمد مريسي الحارثي قضية حرب اليمن قائلا: بأن هذه الحرب إستدعتها ظروف حتمية هددت أمن جميع الدول العربية والإسلامية بمافيها المملكة العربية السعودية ودوّل الخليج، وهذه الدولة تشكل القوة الحقيقية للأمتين العربية والإسلامية ولولا حتمية هذا الخطر لما قامت المملكة بإقامة هذا التحالف ضد دعاة الشر والفتنة
وقد أشار إلى قوة العلاقة بين الشعبين اليمني والسعودي فهي علاقة دين وعرق وجوار ولايمكن أن يتخيل أي عاقل بأن للملكة أي أطماع من وراء تلك العاصفة واصفا إياها بعاصفة الإصلاح
وأشار إلى أهمية المواطنة الصالحة في تحقيق إستتباب أمن هذه البلاد لأن تحقق الأمن فيها هو ضمان لأمن العالمين العربي والإسلامي
وتحدث بعدها الشيخ الدكتور: أحمد المورعي :عن مكانة المملكة العربية السعودية وبأنها آمنة مطمئنة وأن العبث بأمنها لايمكن تحققه لوجود عزيمة الرجال الصادقين على الثغـور وكذلك لأن الله كتب لهذه البلاد أن تكون آمنة مطمئنة ، وقد شدد على دور ولاة أمرنا وكذلك المواطن في تحقيق ذلك الأمن وديمومته. مشيرا إلى أن العدو دائما مايحاول إختراق فكر شباب الأمة لينفذ من خلاله إلى إشعال نار الفتنة والحرب والطائفية
وشدد فضيلته إلى أننا نحتاج خاصة في هذه الفترة إلى أعلى درجات اليقظة والإلتفاف حول قيادتنا لتعزيز مبدأ الجسد الواحد
ثم بعد ذلك تناول الأستاذ: الدكتور محمد سعيد الحارثي: عدوان الحوثي على المملكة العربية السعودية مستفيدا من السياق التاريخي لتحليل أسباب هذا العدوان مشيرا إلى أن هذه الطغمة الفاسدة هي تحارب بالوكالة من قبل إيران وأن إعتداءاتهم الغاشمة لم يسلم منها أحد ، وأهل اليمن هم أول من اكتوى بنار هذه الإعتداءات. مشيرا إلى أن سياستهم قائمة على الغدر والخيانة وتأجيج الصراع وبين أن المواطنة الصالحة وعدم تتبع الإشاعات والإلتفاف حول القيادة سيضمن لجميع أبناء هذه البلد الأمن والأمان مشيرا إلى وجوب التعاون على البر والتقوى وليس على الإثم والعدوان.
وتحدث بعد ذلك الأستاذ الدكتور :عبدالحكيم موسى الذي ركز حول مفهوم الإنتماء الوطني محددا أبعاد ثلاثة وهي: روحية، وفكرية، وإجتماعية ،ومؤكدا على أن قوة وعمق الإنتماء يتشكل من خلال عمق وقوة الترابط بين هذه الأبعاد
وقد تطرق سعادته إلى أن المواطنة الصالحة هي ليست بالقول فقط بل بالإمتثال والعمل على تحقيقها. مؤكدا في السياق نفسه على أن الشائعات تعد من أخطر وسائل تفتيت هذا الإنتماء وضرب المواطنة الحقيقية.
فتح بعد ذلك المجال للمداخلات حيث بين الأستاذ: سعود هنيدي أهمية المواطنة وتحقيقها بصلاح في التصدي لأي مخاطر قد تضر بأمن هذه البلاد داعيا الله عزوجل أن يمن على حكومة هذه البلاد وأهلها بالأمن والأمان. تلا ذلك مداخلة الدكتور: حسام محمد الدسوقي مستشار التطوير والجودة بجامعة أم القرى بين فيها أهمية تعميق مفهوم المواطنة الصالحة في المناهج التعليمية بطرق متعددة مباشرة وغير مباشرة لتعميق هذا الفهم في ذهن الناشئة من طلبة وطالبات أمتنا ولضمان عدم إختراق هذا الجيل من قبل الدعوات المغرضة داعيا الله عزوجل لهذه البلاد وأهلها بالخير والأمن والأمان .
شارك بعد ذلك الأستاذ: عبدالله راشد بقصيدة عامية وطنية إنسانية كما شارك الأستاذ :سفر العتيبي بقصيدة شعبية وختمت الندوة بقصيدة بالفصحى للشاعر الأستاذ :عبدالله محمد جبر بمناسبة الشهر الحرام نالت إعجاب الحضور
قدم وادار اللقاء الدكتور:
مازن بن محمد مريسي الحارثي .
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
image
بواسطة : د.هناء
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:34 مساءً الثلاثاء 21 أغسطس 2018.