• ×

06:09 صباحًا , الثلاثاء 23 مايو 2017

دور الثقافة .. في بناء الإنسان ... وتنمية المكان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القدوة ومعنى كلمة قدوة في معجم المعاني الجامع هو من يقتدى به وبفعله وهو أيضاً المثالي الذي يمكن اتباعه .ويتخذه الناس مثلاً في حياتهم . وخير من نقتدي به ( محمد صلى الله عليه وسلم )

إن السلوك الصحيح يقود الإنسان إلى الأخلاق العالية والأخلاق تقود إلى النتائج المرضية والرضى يعطي النفس الهدوء والقناعة ويبعدها عما يزعجها في حب الإنتقام وتصفية الحساب ، ربما أننا مدركون هذه النتائج فجميع أوساطنا لا تخلوا من شخصية قدوة وإن كانت واحدة.

أكتب لكم اليوم عن مكة المكرمة قبلة الإسلام والمسلمين القدوة الدينية المكانية وعن أميرها خالد الفيصل ( خالد الفكر ) أنموذجاً أمام أعيننا ثقافي الفكر ومتسع المعرفة حيث يواصل جهوده المشكورة ومساعيه المحمودة في نشر الثقافة من خلال مشروع مكة الثقافي ( كن قدوة ) هذا المشروع الإنساني الأخلاقي الذي تشرق شمسه أملاً لغدٍ أكثر إشراقة قامت فكرته من فكر رجل أراد أن ينشر الفضيلة في نفوسنا لكي ترتقى عقولنا وتسود مجتمعاتنا خلقاً وأمناً ،

كان من بين أوراق هذا المشروع في ندوته التي عقدت بفرع وزارة الشؤون الإسلامية بجدة في 21 ديسمبر رسالة موجهه إلى أئمة المساجد والخطباء للبدء بأنفسهم قبل الآخرين ليواصل الحراك الثقافي تركيزه على عناصر أخرى من شرائح المجتمع لها الدور في هذا المشروع هم الأسرة والمعلم والمسئول إن هذا المشروع الثقافي يحقق الهدف الثاني من أهداف رؤية التنمية للمنطقة وهو تنمية إنسانها ثقافياً وفكرياً وتوعوياً واتصالياً وتنسيقياً لأنه يشرك المجتمع المدني في تحليل المشكلات واقتراح المبادرات وإيجاد الحلول كل هذا يحقق الغاية المنشودة وهي بناء الإنسان وتنمية المكان ،،

إن هذا الأمير الجليل خطى بِنَا خطوةً حضارية لمستقبل مشرق وجيل واعد قادراً على رسم صورة إنسانية راقية في بيئة مكانية مترامية تجعل للمملكة مكانة عالية بين دول العالم لنشر رسالة الإسلام وراية السلام بمنظومة فكر من قدوة مفكر ..
قال الشاعر :
انما الأمم الأخلاق مابقيت .. فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

 0  0
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:09 صباحًا الثلاثاء 23 مايو 2017.