• ×

06:57 مساءً , السبت 18 نوفمبر 2017

اختلاف لا خلاف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الإختلاف المنطقي هو طبيعة الحياة فمعرفة ثقافة الآخرين وأفكارهم ليس من الضروري أن تقتنع بها، أو تُقنع الآخرين بافكارك ووجهة نظرك. فعقول البعض لاتستوعب أن الإختلاف وارد وأنهُ "إختلاف لاخلاف" قد يسبب القطيعة والحقد والبغضاء لذا فإن لنا حق في إبداء الرأي وليس لنا حق في مصادرة آراء الآخرين؛ ومايجب علينا في عالمنا الحالي للأفكار والآراء أن نفتح أُفق العقول ونُبصرّها بمبدأ احترام حق الغير في مجالات شتى وخاصة الرأي،

فالكثيرون يتمسكون بوجهة نظرهم مهما كانت خاطئة أو صائبة او تتماشى مع المصالح الخاصة لا للمصلحة العامة وايضاً البعض يدافع عن وجهة نظره دون تقبل الإختلاف في الرأي، وللأسف بدى واضحا في الاونة الأخيرة قلة الوعي والتعصب للآراء والأفكار.

رجائي لمجتمعي أن نَتقبل فِكر الآخرين وليس معنى القبول هنا هو الأخذ بالأفكار وإنما الأخذ بأسبابها والسماح بإعطاء الآخر الفرصة لطرح فكرته ورأيه ، ومن المعتقد والجانب الاسلامي فقد أوصانا الدين الحنيف على احترام الاخرين واحترام حريتهم ، لذلك يجب علينا ان نحترم حرية الاخرين ويجب علينا ان لا نفرض عليهم مبادئنا.

بواسطة : مزا آل فاهدة
 0  0
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:57 مساءً السبت 18 نوفمبر 2017.